8 سنوات من النضال!

Photo: Alarm Phone

قبل ثماني سنوات ، في 11 أكتوبر 2014 ، أطلقنا هاتف الإنذار (آلارمفون) ، وهو خط ساخن للأشخاص في محنة في البحر. لقد اخترنا ذلك اليوم لأنه ذكرى وقوع كارثة 11 أكتوبر 2013 ، عندما أخرت السلطات الإيطالية والمالطية إنقاذ قارب تعرض للغرق. بسبب هذا التأخير ، مات أكثر من 200 شخص.

على مدار السنوات الثماني الماضية ، كانت فرق العمل لدينا متاحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع وقد ساعدت أكثر من 5.000 قارب في محنة على طول الطرق البحرية المختلفة إلى أوروبا – البحر الأبيض المتوسط و المحيط الأطلسي إلى جزر الكناري، ومنذ عام 2022 أيضًا عبر القناة ، من فرنسا إلى المملكة المتحدة. كانت بعض القوارب الخمسة آلاف تحمل خمسة أو عشرة أشخاص فقط ، بينما أغلبهم كان ما بين 30 و 80 فردًا ، ولكن أيضا في كثير من الأحيان أكثر من 100 شخصًا ، ومن حين لآخر كان هناك أكثر من 500 شخصًا ينتقلون.

عبر الهاتف ، أصبحنا شهودًا لآلاف الأشخاص الذين فُقدوا وغرقوا. لقد استمعنا إلى بعض أقاربهم وأصدقائهم في بحثهم اليائس عن أحبائهم.. في بحثهم عن إجابات. كما شهدنا عمليات صد عنيفة وتخلي مميت، وكم ممن اتصلوا بنا تم أسرهم في البحر وإعادتهم قسراً إلى الأماكن التي سعوا إلى الفرار منها.

في الوقت نفسه ، مررنا بلحظات لا حصر لها من الفرح والمقاومة والتضامن مع الأشخاص الذين وصلوا إلى أوروبا أحياء أو تم إنقاذهم في الوقت المناسب. لقد شهدنا كيف نظم الأشخاص المتنقلون أنفسهم تنظيمًا جماعيًا للتغلب على حدود الاتحاد الأوروبي، وكيف قاموا ببناء هياكل بنيوية للدعم على طول رحلاتهم. ولقد كنا جزءًا من شبكات تضامن متنامية، تمتد من الأسطول المدني والطائرات المدنية التي تجوب البحار والسماء، وبعض أطقم السفن التجارية، إلى حركات النشطاء المتجذرة في القواعد الشعبية التي تضافرت لمواجهة العنف على الحدود.

في غرب البحر الأبيض المتوسط، بين المغرب وإسبانيا ، لا يزال بإمكاننا رؤية بعض حالات عمليات الإنقاذ الاستباقية التي نفذتها سفن الإنقاذ الأسبانية التابعة لجهاز الإنقاذ البحري الرسمي “سالفامينتو ماريتيمو” ، غالبًا على طول الطريق إلى جزر الكناري. ومع ذلك، تواصل إسبانيا والاتحاد الأوروبي ككل تمويل المغرب للعب دور الحارسالجنوبي لأوروبا ونتيجة لذلك ، رأينا وحشية حدودية مروعة في هذه المنطقة ، كما ظهر مؤخرًا جليًا بالقرب من مليلية. في 24 يونيو 2022 ، قُتل ما لا يقل عن 40 شخصًا في مذبحة عنصرية على سور الجيب الإسباني – مشهد لا يطاق من أعمال العنف الاستعماري الجديد، التي نفذتها القوات المغربية بدعم من سياسات الهجرة والحدود في الاتحاد الأوروبي. إنهم من بين الآلاف الذين يُقدر أنهم يفقدون حياتهم على حدود إسبانيا كل عام ، وخاصة على طول طريق المحيط الأطلسي.

إن الحرب ضد الأشخاص المتنقلين والمهاجرين هي حقيقة يومية نراها أيضًا في بحر إيجه وعلى الحدود البرية بين تركيا واليونان. كلا الحكومتين اليونانية والتركية تستخدم الأشخاص المتنقلين والمهاجرين كبيادق في مسرحيات قوتهم العسكرية والقومية. بينما استمرت عمليات اليونان لصد المهاجرين لفترة طويلة ، فقد أصبحت منهجية اعتبارًا من مارس 2020 فصاعدًا. حتى الأشخاص الذين وصلوا بالفعل إلى الجزر اليونانية يُدفعون لركوب قوارب نجاة صغيرة ويتم تركهم في المياه التركية. علينا أن نسمي تلك الممارسات بما هي عليه: حالات شروع في القتل. هذه الجرائم الحدودية الآن أصبحت روتينية في بحر إيجه وفي منطقة إفروس. في مارس/آذار، كانت ماريا البالغة من العمر 5 سنوات من بين الذين فقدوا حياتهم بسبب نظام الصد المميت.

في وسط البحر الأبيض المتوسط، تم وضع نظام صد مميت وإعتراض بالقوة، أقلها عبر التعاون بين طائرات فرونتكس بدون طيار وطائرات الاتحاد الأوروبي مع ما يسمى بحرس السواحل الليبي. لكن نظرًا لأن  أسطول الإنقاذ المدني غالبًا ما يكون موجود في هذه المنطقة الحدودية، فإنه يتمكن من مواجهة العديد من حالات عدم المساعدة والاعتراض والصد، وإنقاذ الأشخاص، وتوثيق الجرائم الحدودية وشجبها علنًا. ومع ذلك، لا يزال طريق وسط البحر الأبيض المتوسط من أكثر الطرق فتكًا في العالم، حيث أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تواصل – عن وعي وإرادة –  التخلي عن القوارب في محنة في أكثر المناطق خطورة قبالة السواحل الليبية والتونسية.

يضطر عدد متزايد من الذين نجوا من عبور البحر إلى الاتحاد الأوروبي إلى استخدام قوارب واهية مرة أخرى عندما يحاولون الوصول إلى المملكة المتحدة. زاد عدد الوافدين عبر القناة بشكل كبير خلال السنوات الماضية. في ضوء ذلك ، قررنا في عام 2022 دمج مسار القناة في عمل هاتف الإنذار (آلارمفون). أجرى فريق “راقب القناة” التابع لنا بحثًا وأعد دليلًا مفيد للاستغاثة مع شبكات محلية أخرى في فرنسا والمملكة المتحدة.

جميع الطرق البحرية لا تزال مساحات متنازع عليها سياسيًا. يمارس الأشخاص المتنقلون والمهاجرون حريتهم في الحركة بينما نحاول نحن كشبكة هاتف إنذار تفعيل التضامن على طول الطرق المختلفة. تظل حركات المهاجرين، و ثبات الأشخاص المتنقلين هي القوى الدافعة في النضال ضد أنظمة الفصل العنصري الأوروبية والعالمية. يواصل الآلاف من الوافدين المستقلين تحدي إغلاق حدود الاتحاد الأوروبي وتمديدها و إضفاء الطابع الخارجي عليها. في الوقت نفسه ، تستمر النضالات ذاتية التنظيم من أجل حق البقاء وضد الاستغلال العنصري داخل الاتحاد الأوروبي. كما يواصل أقارب وأصدقاء المفقودين والموتى تنظيم فعاليات تذكارية لتذكر أحبائهم والبحث عنهم أثناء احتجاجهم على عنف الحدود الذي تسبب في اخفائهم أو قتلهم.

لقد كافحنا لمدة ثماني سنوات.
سنستمر ونستكمل ما بدأنا.
نحن لن نستسلم أبدًا.

هاتف الإنذار (آلارمفون)
أكتوبر 2022

// include wp-footer wg cookies