تركوا للموت أربع مرات: لا عدالة حتى الآن ل130 شخصًا تم التخلي عنهم في البحر يوم 21 أبريل 2021

قبل عام من الان ، وتحديداً في 21 أبريل / نيسان 2021 ، تم التخلي عن قارب على متنه حوالي 130 شخصًا في وسط البحر الأبيض المتوسط ​​في ظروف مناخيةصعبة و متدهورة على الرغم من دعواتهم المتكررة و المستمرة للمساعدة.
في اليوم التالي ، لم تتمكن سفينة المنظمة الغير حكومية اوسيون فيكينغ إلا من اكتشاف حطام القارب وعدد قليل من الجثث الطافية ، بعد الإبحار بأقصى سرعة ممكنة باتجاه آخر موقع معروف لها خلال الليل.

بعد أن كان على اتصال بـ 130 شخصًا في محنة طوال يوم 21 أبريل ، وبعد محاولة حشد كل احتمالات الإنقاذ ، يمكن أن يشهد هاتف الإنذار كيف تُرك ركاب هذا القارب للموت 4 مرات.

اولا تركت الطائرات التي تديرها فرونتكس (وربما طائرات السلطات الأوروبية الأخرى) الأشخاص الـ 130 ليموتوا في المرة الأولى حين عثرت و شاهدت القارب بعد ظهر يوم 21 أبريل / نيسان ، لكنها غادرت مكان الحادث قبل إجراء اية عملية الإنقاذ.
تُرك الأشخاص الـ 130 ليموتوا في المرة الثانية على يد ما يسمى بخفر السواحل الليبي ، الذي عادت سفينته أوباري إلى الميناء بعد اعتراضها قاربًا آخر على بعد أميال قليلة فقط ، لكنه رفض مواصلة البحث عن هذا القارب الثاني “بسبب الأحوال الجوية المتدهورة” .

تُرك الأشخاص الـ 130 ليموتوا للمرة الثالثة من قبل جميع السلطات التي رفضت الاشتراك و التنسيق مع السفينة التجارية برونا ، التي كانت تمر على بعد أقل من 23 ميلًا بحريًا ولم تستجب لمطالب وهاتف الإنذار بالتدخل ، زاعمة أنها ستنتظر تنسيق و ستمتثل للأوامر السلطات. المرة الرابعة حين اتصل هاتف الانذار بخفر السواحل الإيطالي ، الذي رفض تنسيق عمليات الإنقاذ حتى مساء 21 أبريل / نيسان ، تاركا الـ 130 الشخص لمصيرهم المحتوم على الرغم من إبلاغه بالحادث قبل عدة ساعات.

تكشف إعادة بناء الأحداث التي أنتجها “هاتف الانذار” و “جمعية الطب الشرعي على الحدود” بشكل مأساوي كيف تم تجاهل جميع احتمالات الإنقاذ بوعي كامل ، وكيف تم التخلي عن القارب عن قصد لمصيره المحتوم .

في ذكرى هذا الحدث المروع ، نريد أن نتذكر المفقودين ، الذين لا يزال غيابهم يطارد العائلات التي ينتمون إليها.
نطلب من السلطات الكشف الفوري عن جميع المعلومات التي بحوزتها ، وعندها فقط قد يمكن أن يتم تحديد مسؤوليات جميع الجهات الفاعلة و المعنية.

منذ ذلك الحين ، وعلى الرغم من الاحتجاج الشعبي على الأحداث ، لم يتغير شيء في وسط البحر الأبيض المتوسط. ظللنا نشهد العشرات من حوادث غرق السفن المرئي وغير المرئي ، وظلنا نتلقى باستمرار طلبات من العائلات حول أحبائهم المفقودين و الذين اختفوا في البحر ، وسنواصل التنديد بمسؤوليات السلطات عن إنشاء هذا النظام الحدودي العنيف القاتل و نطالب بالوقف الفوري لهذا العنف و القتل المستمر الذي لا يمكن تحقيقه إلا عن طريق إلغاء نظام الحدود و منح حرية التنقل للجميع.

// include wp-footer wg cookies